الأحد، 31 أكتوبر، 2010

تدوينة منوعة


رغم بعدي عن الدوخه السياسيه التي تجري بالديرة الا ان بعض الامور شدتني

،،،

و خاصة موقف الحكومة الحازم !!
فحزم الحكومة لم يأتي من فراغ بل جاء من ثقة تفوق الحدود في ان حركة ايدي النواب العقلاء سوف تعزف سمفونية النصر الحكومي !!!

،،،

سيد القلاف لا يحب الخطأ ويكره ان يمر الخطأ امامه دون ان يصححه ويضع الامور في موضعها ، فلم يتحمل السكوت امام تصريح البصيري بالتصدي للاستجوابات القادمة و قاطع البصيري صارخاً نحن من سيتصدى لها !!

تصريح البصيري في محله كون الاستجواب تهمة للحكومة يجب ان تقابل بالتصدي والنفي
اما تصريح السيد فلا يفهم منه الا ان ضد كل استجواب حتى قبل سماعه وهوالذي وضعه الدستور حكماً بين مقدم الاستجواب والوزير المتهم .

،،،

لم احزن على فراق لجنة الرياضة تلك الجنازة التي لطم عليها الكثير ولم نرا من انجازاتها سوى التهديد والوعيد بالاستجواب !!!

،،،

جريدة عالم اليوم/ عدد اليوم
صفحة الوجه الاخر
مع النائبة الجسار تقول :
تجربتي البرلمانية ناجحة بكل المقاييس !!

،،،حلو الواحد يلاقي شي يضحكه "ويرسم الابتسامه على محياه" ،، وهو تو قاعد من النوم :)

،،،

احدى اهم الزوايا التي اقرأها هي زاوية
حدث في مثل هذا اليوم

٣١/١٠

١٩٩٩ ثورة الصعايدة في خيطان اثر مشاجرة فردية بين صعيدي واخر بنغالي

٢٠٠٣ استقالة رئيس وزراء ماليزيا مهاتير محمد وباني نهضتها الحديثة " استقالة طوعية " بعد ان امضى ٢٢ عام من البناء

* يارئيس وزراء مثل هذا والا بلاااش

،،،

سؤال

اذا كان نابليون يقول
"السياسي يفكر في الانتخابات القادمة والوطني يفكر في الجيل القادم"

فكم نمتلك نحن في المجلس من وطنيين و سياسيين ؟؟






الثلاثاء، 26 أكتوبر، 2010

قضاؤنا،،كما عهدناه

بالامس قضت محكمة التمييز في قضية الفضالة وابطلت الحكم واعادة الدعوى لمحكمة اول درجة للفصل فيها

هذا الحكم وان جاء لسبب اجرائي الا انه اثبت ما توقعنا في بوست سابق ( رفقاً بالقضاء ) من ان محكمة التمييز بما تؤمن به من مبادئ العدل والمساواة وسيادة القانون سوف تزيل مافي ذهن سمو الرئيس وطاقمة القانوني من لبس بين النقد والقذف

كذلك جاء الحكم ليبين ثلة من المخالفات التي قام بها وزير الداخلية من خلال تفويض النيابة بما لايجوز التفويض به ، وهذا يبرز مدى القصور التشريعي في قوانين الاجراءات والمحاكمات الجزائية ووجوب تعديلها وضم التحقيقات للنيابة مما يساعد على صون الحقوق والاحكام .

هذا وعلى الرغم من ان الخطر لازال محدقاً بالفضالة لان الحكم لم يأتي بالبراءة وانما ابطل لعيب في الاجراءات

------

الان وانا اكتب هذا البوست هناك معركة تدور رحاها في اروقة مجلس الامة حول اللجان ، هذه العركة تلعب الحكومة بها دوراً رئيسياً كونها الكتلة الاكبر في المجلس

لا ننكر على الحكومة تدخلها في اللجان خاصة وان الوزراء اعضاء في المجلس بصفاتهم كذلك كون طبيعة الحراك السياسي تستلزم من الحكومة محاولة استمالة اللجان لاحضانها وهذا الامر من مسلمات السياسة
،،، لذلك اتمنى ان لا يخرج علينا النائب شعيب المويزري ليقول مايجوز تدخل الحكومة باللجان مع توافر هذا الحق لهم من النص الدستوري الذي يقرر عضوية الوزراء في مجلس الامة بصفاتهم،،، ولو اخذانا بذريعة ان اللجان من اختصاص المجلس لجاز لنا القول بان نمنع الحكومة من التصويت على القوانين بحجة ان القوانين تصدرها السلطة التشريعية !!!!
،،،،،
وان كان هناك تعديل اتمنى ان يكون لعدم تدخل الحكومة في رئاسة المجلس مثلاً





الخميس، 21 أكتوبر، 2010

غرّمني ربيتين !!

يحكى ان :
احد شياب ( كويت القضاء الشرعي ) سابه شخص وشتمه ، انجرح هذا الشايب واراد ان يأخذ حقه ولكن اراده تحت يد القاضي ، ذهب للقاضي شاكياً له وعارضاً عليه الوقائع استمع القاضي للطرف الاخر الذي اعترف بجرمه ، بعد ذلك حكم القاضي بتغريم المتهم عن الشتائم بربيتين ... وسط ذهول الشايب الشاكي الذي سأل القاضي مستهجناً الحكم " بس ربيتين " قال القاضي: اي نعم
فكانت ردة فعل الشاكي ان يصفع القاضي " عطاه طراق وكف محترم " ،،، وقال للقاضي " انا بعد غرمني ربيتين !!!!

الشاهد في القصة انه متى ما كانت العقوبات غير رادعه للافراد بترك الفعل محل التجريم ، كان ذلك محل تهاون من قبل الافراد (بل تعمد) في الاتيان بالجرم وتقبل العقوبة البسيطة !!! بكل فخر وهو اشد وانكى !!!

اتمنى ان يكون عندنا قانون يواكب الانفتاح الاعلامي ، ويكون داعم للتطوير الاعلام من خلال الحفاظ على الاعلام حيادي يتقبل الاخر بعيد عن التجريح .

----------

بين زوابع السياسة
يظهر لنا صالح الملا مادحاً البدو بانهم كانوا صدر ولن يقبل لهم ان يكونوا طرف وانهم كانوا من بين قيادات التيار الوطني

يا اخوي صالح كلامك سليم وما قصرت وادري للاسف ان ربعنا يطيرون مع اللي يمدحهم ،،
كنت اتمنى ان تصريحك كان ايام ما احتجنا تصريحك ضد الارقوزات الحكومية حملت ملف الازدواجية،،، مو الحين لما انت احتجت ربعنا صاروا صدر وبعد زوبعه الغرفة واستجواب الرياضة ربعنا يصيرون طرف !!!

اتمنى اني فهمتك غلط :)

--------

بعد الاسبوع الاول في اروقه القضاء ، احسست بمعنى اجازة الاسبوع خاصة بعد اربعة اشهر من التبطح والفراغ !!

اجازة اسبوع سعيدة للكل




الاثنين، 18 أكتوبر، 2010

لا تلومن الا نفسك

"ابناء الاسرة يستغربون تواجد فيصل المالك في اجتماع الاسرة
"انت استانست من الجواز الراتب اللي اخذتها من الديوان الاميري
"اسألك من اجداده حاولوا الانقلاب على الحكم
"اجدادي ( وجدي امير الجهرا!!) اقتادوا الانقلابيين لبيت الحكم مربطين بالسلاسل

هذه باختصار عبارات تفوه بها المعتوه طلال السعيد
المنادي بهيبة الشيوخ

ولم يعلم ان الاسرة محصنة ادبياً
خاصة انه تدخل بالشأن الخاص واجتماعات الاسرة

نحن لا نرضى على الاسرة وخاصة من السفهاء وخاصة انتقادها بشكل لا يتعلق بالشأن العام

فلو انتقد شيخ كونه متقلد منصب عام فلا ضير ولكن اثارة الجروح القديمة بشكل مسموم هو السفه والحماقة

-------
ما كتب اعلاه هو دفاع عن مظلة الكويت والخيط الذي يجمع عقدها المتباين الجميل
فمن يعتدي على الاسرة بشكل خاص بنبش خلافاتها هو يسعى لدمار البلد

-------

لتتحمل الحكومة الثمن فعدم الثقة بالقانون وتطبيقة تؤدي لمثل هذه الاعتداءات
فهو ان كل من الخصمين لديه ثقة بالقضاء والقانون لما فعل فعلته !!

-------
سمو الرئيس ادفع ثمن رعايتك لهذه القطط السمان التي ما ان شبعت حتى وجهت لك الاتهامات

-------
في القلب غصة

المجتمع يحتضر :(




الأحد، 17 أكتوبر، 2010

الايمان بها اهم

الديمقراطية هي السمة البارزة للمجتمع الكويتي والتي تسير جميع قطاعاتها،،،
فالقوانين والنواب والنقابات والجمعيات والهيئات الكل في الكويت يتبع نظام الحكم للاغلبية

الا انه يبقى ان الايمان بالديمقراطية اهم من ممارسة الديمقراطية بشكل (ميكانيكي) بلا ايمان بها وبلا احترام للرأي الاخر ورأي الاغلبية

اذن لنتأمل مواقف النواب والصحافة والحكومة وحتى الناخبين

هل نحن نؤمن بالديمقراطية ام اننا نمارس الديمقراطية متى ما توافرت لنا الاغلبية ونمقتها متى ما فقدنا الاغلبية ولم يؤخذ برأينا.

------

نجدد المطالبة في النظر
في موعد بدأ دور الانعقاد

فلم ننتخب النواب لكي يستجموا ٤ اشهر
فالبلد توالت عليه الازمات
والسلطات في نوم عميق والشارع هو من يديرها !!!

________
تحديث
بعيداً عن الزيطة التي تصاحب الحدث
الا اننا نستغرب هذه التهمه المنسوبة لفجر السعيد
ايماناً بمبادئ حرية الرأي
وبالدستور والباب الثاني والثالث منه تحديداً

×كما نستنكر حديث طلال السعيد
وتلميحه ضد اسرة الصباح والمالك تحديداً - وضرب الاسفين -

الأربعاء، 13 أكتوبر، 2010

الله يرحم حالنا

ذكرت صحيفة «الغارديان» ان وسائل الاعلام البريطانية تكاتفت اليوم في مواجهة امبراطور الاعلام الأميركي روبرت مردوخ معتبرة ان استحواذه على قناة تلفزيونية بريطانية جديدة امر يلحق اضرارا بالديموقراطية.
و ان اغلب المؤسسات والوسائط الاعلامية البريطانية اتخذت موقفا رافضا لاستحواذ مردوخ على قناة «بي سكاي» التلفزيونية من منطلق حماية الديموقراطية البريطانية من مخاطر الاحتكار الاعلامي.
وان مؤسسة الغارديان الصحافية وقفت جنبا الى جنب مع مؤسسات وشركات صحافية واعلامية تختلف معها سياسيا مثل الديلي ميرور والديلي تليغراف والديلي ميل وهيئة الاذاعة البريطانية «بي بي سي» بعد ان ايقنت ان الخطوة تنطوي على تهديد خطير للتعددية الصحافية والاعلامية في بريطانيا.

وفيما تلقت اللجنة المعنية بمكافحة مخاطر الاحتكارات في بريطانيا رسالة جماعية من المؤسسات الرافضة لهذه الخطوة الجديدة ـ اعتبرت «الغارديان» ان القضية باتت تشكل تحديا للحكومة

_____ انتهى الخبر

البريطانيين يخافون ان المشتري الجديد يحتكر الاعلام ،،، ولم يعلموا اننا في الكويت لدينا شخص اسس واشترى حصص مؤثرة في ثلاث صحف واربع قنوات فضائية

فهل لنا الحق في الخوف من احتكار الاعلام مثل - معازيبنا الاوليين - البريطانيين؟؟

مع اني اجهل نوايا -مردوخ- الا اني متأكد انه سيحافظ على احترام عقل الشارع البريطاني ولا راح يحط برنامج يقدم في واحد مثل سعود الورع او انور مال الله ،،، وهات يا ردح سخيف !!

،،، والله الحافظ



الأحد، 10 أكتوبر، 2010

سلطة لا تنفيذية !!

السلطة التنفيذية هي الجهة التي تقوم بتنفيذ كل ما يصدر عن السلطة التشريعية

وكذلك تقوم بغيرها من اعمال تتفرد السلطة التنفيذية بها :

1-تيسير امور الحياة و شؤون الدولة.

2-دراسة حاجات المجتمع و الخطط المستقبلية.

3-رسم السياسات العامة للدولة و متابعة تنفيذها.

4-تقديم مقترحات التي تكون على شكل قوانين للسلطة التشريعية.

5-الاشراف على سير العمل في الادارات والهيئات الحكومية.

بعد هذا الشرح الوجيز لدور السلطة التنفيذية وفق الاسس العامة والمبادئ الدستورية وكذلك مواد الدستور الكويتي.

لنرى بعض مواقف سلطتنا التنفيذية

اولاً
في الموضوع الاهم وهو حماية المجتمع والامن العام خاصة مايتعلق بالفتنة الطائفية والعنصرايات القبلية العائلية والفئوية البغيضة
،، هل تعاملت السلطة التنفيذية معها بشكل جازم ومستند على القانون واحترامه وسيادته
،، برأيي انها حاولت ولكن متأخرة !!

ثانياً
سياسة الحكومة في تعيين القيادات واصحاب الوظائف القيادية ،،، فكم وظيفة شاغرة وحائرة امام التردد الحكومي!!

ثالثاً
محور مهم وحيوي وهو رسم السياسة العامة للدولة،،، كيف هي الان؟ وماذا تريد ان تكون في المستقبل؟ وكيف ومتى ذلك؟
هل هناك مسؤول يرد على هذه التساؤلات !!!

رابعاً
هناك العديد من المشكلات المصيرية التي تواجه البلد وهي عالقة تحت وطأة اللعبة السياسية وهي برأيي قضايا اصلاحية اساسية واخرى جانبية ولكن كبرت بسوء تعامل حكومي متعمد او بجهالة وهي تعرقل نمو المجتمع وتؤرقه
الاهم هي اصلاح السلطات الثلاث التنفيذية بتغيير سياساتها والتشريعية بمصداقية مخرجاتها لرأي الامة والقضائية من خلال تحصينها بمزيد من الضمانات ليس فقط لها واعضائها بل حتى للمستفيدين من الخدمات القضائية
ايضا الى جانب هذه القضية الكبرى المتشعبة توجد مشكلات جانبية عديدة منها مثلاً لا حصراً الوحدة الوطنية ومحاولة رأب الصدوع التي لحق بها في الفترة الاخيرة،،،
مثال ذلك مشكلة قانونية بسيطة للغاية تدعها الحكومة يتحدث بها الجاهل والعالم والسفية والعاقل وتترتفع الاصوات وتطرح الآراء الا صوت ورأي السلطة التنفيذية لا يسمع في هذه القضية سواء بالسلب او بالايجاب مع ان حلها سهل جداً.

***بعد هذه التعاملات والاجراءات والسياسات
،،، هل نمتلك سلطة تنفيذية ام سلطة لا تنفيذية؟؟!



الاثنين، 4 أكتوبر، 2010

هل هو مزور ؟؟

كل يوم تتزايد التصريحات النيابية التي تشير بان المجلس الحالي مزور

لا اعرف معنى هذا التزوير

وهل المجلس زُوِرَ بالطريقة التقليدية من خلال وضع اوراق في صناديق الاقتراع

ام جاء التزوير بطرق اخرى؟؟

افتوني اثابكم الله !

-------

شارك في استطلاع الرأي
حول مجلس الامة

--------

اشتكى الناس للملكة ماري انطوانيت من غلاء الخبز
وانهم لا يأكلون الخبز
فردت بكل تبجح "لماذا لا يأكلون البسكويت !!"

وحال حكومتنا قريب جداً من حال تلك الملكة

غالي الطماط
اكلوا بسكويت !!