الجمعة، 20 نوفمبر، 2009

من يطارد 4 عصافير يفقدهم

مع تقديم النائب بو رمية للاستجواب الرابع في قائمة استجوابات الموسم السياسي
نكون قد وصلنا بالوضع السياسي لقمة التأزيم

انا لا اعارض الاستجواب كحق بل كتوقيت
وهذا مو عذر نفس اعذار بعض نوابنا

بل لهدف مهم وهو عدم افراغ استجواب المحمد من محتواه
وخصوصا ان الاستجوابات وضعت في نفس الجلسة

فلو ان استجواب المحمد كان بمفرده في الساحة هنا لن يجد الرئيس عذر للتهرب من المنصة كما في السابق سموه سوف يجبر على الصعود كون المطالبة بصعوده ستأتي من الجميع
وان لم يصعد سيكون سمو الرئيس نفسه في موقف المأزم .

اما مع تزاحم الاستجوابات الان اصبح المأزم هم الاعضاء الذين قدموا الاستجوابات وستجد الحكومة مخرجا لاستجواب سمو الرئيس وفق القنوات الدستورية, وهذا ما لا نتمناه خصوصا اننا جميعا نريد ان استجواب الرئيس يمضي في الطريق الصحيح حتى يتم الكشف عن التجاوزات والشيكات.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق