الأحد، 23 يناير، 2011

سياسة الرأس تفسد الجسد

ان المشرع الدستوري عندما يورد نص ومصطلح في الدستور لا يورده من قبيل التزيد او لعرض بلاغته بل يكتبه ليكمل نسق معين لا يمكن لنصوص الدستور الحركة دونه


من هذه المصطلحات ما ورد في المادة ١٢٣من الدستور " يهيمن مجلس الوزراء على مصالح الدولة ، ويرسم السياسة العامة للحكومة..."


بهذا النص يبين المشرع الدستوري اهمية السياسة التي يتبناها مجلس الوزراء ،
مجلس الوزراء هو رأس الهرم التنفيذي اي انه يمثل القدوة لمئات الادارات تحتهفاذا كان المجلس يعمل ويجتهد فسوف يقابل ذلك بعمل وجهد من قبل جيش الادارات واما اذا كان مجلس الوزراء متراخي مخل بواجباته الدستورية كان الفعل ذاته من الادارات الحكومية
فاذا ما اسقطنا هذه القاعدة الدستورية نصاً وروحاً على الواقع اليوم

,,,لننظر لمجلس الوزراء
فالفساد يملئ جنباته
فاذا كان الرئيس سخياً لرجال السلطات !!!
واذا كان الوزراء اعجز مايكونون في مقاومة الفساد ، بل ان المخالفين تكون الاقالة مصيرهم بدلاً من عقوبتهم بالاحالة للنيابة !!
واذا كان نهج الحكومة رعاية التطاول على قيادييها ووزرائها من خلال حماية المسيئين لهم بل حتى اعفائهم من العقوبة !!!
واذا كان المعيار الوحيد لتعيين القياديين هو درجة قرابته من السلطة !!
واذا كان مجلس الوزراء يدعم ان يكون الضرب عقوبة المخالف للقانون دون عناء التحقيق والمحاكمة
واذا كان مجلس الوزراء يتباكى ويستنكر على رموز الفتنة ومشعليها ويصمت او يستنكر باستحياء على جرائم شنيعه بحق المواطنين

,,,كل هذا واكثر سياسة لمجلس الوزراء

اذن ماذا سننتظر من الادارات التي تحت اشراف مجلس الوزراء و التي تقتدي به !!!
ماذا ننتظر منهم الا انتهاك القوانين وفساد الذمم والتراخي مع المفسدين واكثر ...

-------------

الي سمو الرئيس
اذا كنت تدعوا معاونيك من كبار القياديين الذين تمت اهانتهم والتعدي عليهم الي العفو والصفح
فالاولى ان تبدأ بنفسك
يقول سبحانه وتعالى " أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنسَوْنَ أَنفُسَكُمْ وَأَنتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ " البقرة ٤٤
لا تنسى نفسك يا سمو الرئيس اذا كنت اول من يلاحق من أبدى رأيه فيك "كرئيس للحكومة"، كيف سوف يتعامل اعوانك القياديين مع من اعتدوا عليهم !!!!

-------------

مادة - 130 يتولى كل وزير الأشراف على شؤون وزارته و يقوم بتنفيذ السياسة العامة للحكومة فيها, كما يرسم اتجاهات الوزارة و يشرف على تنفيذها

،،، ومنا الي الوزير الاكثر جدلاً والاكثر تخبطاً وهو يعكس حال الحكومة ككل
للاسف فالقيادات الذين عينتهم من خلال التدوير في عهدك هم من تطلب الان الصلاحيات لتنظيفهم !!!!

الفساد كشف فالداخلية ولكن هل ننتظر كارثة تكشف الفساد في وزارات اخرى

الأحد، 16 يناير، 2011

من اجل كويت حرة

مدونة من اجل كويت حرة
مدونة جديدة في عالم المدونات
ذات طرح سياسي وحقوقي واقعي و ذو بعد جيد

يشرف عليها اخوي وزميلي فيصل الظفيري

ادعوكم لزيارتها
http://ForKuwaitFreedom.blogspot.com/
--------------------

،،،واليكم قبسٌ منها

الحكومة تروج المخدرات للشعب بالمجان

لقد بدأت حكومتنا الرشيدة بتخدير الشعب من خلال ترويج مذكرة الاتهامات التي وجهتها أمن الدولة ضد المدعو محمد الجويهل... وهي حيلة قديمة لطالما استخدمتها الحكومات لتشغل الشعب أو تحدٌّ من غضبه على ما قامت بهِ من جرائم وأخطاء فادحة لا يمكن أن تغتفر..

هذا ما يؤكد يا أعزائي القراء أن الاتهامات الموجهة إلى الجويهل ما هي إلا حيلة تستخدمها الحكومة لتوجيه الأضواء إليه في ضل الغضب الشعبي من الجرائم التي ارتكبت بحق محمد المطيري وصياح الرشيدي... فهي تريد أن تشغل الرأي العام عن هذه الجرائم بتوجيه الاتهامات إلى الجويهل...

فلو كانت الحكومة جادة في إحالة الإعلام الفاسد إلى القضاء لقامت بهذا الإجراء ضد كل قنوات الإعلام الفاسد مثل سكوب والسور وجريدة الدار والعدالة والصباح وكل رموز الإعلام الفاسد كالورع وبوعيده وجعفر والفضل وفجر... ولكني متأكد من أن الحكومة لن تقوم بهذا الإجراء لأنه ليس بصالحها...

السبت، 15 يناير، 2011

لنكن اكثر حكمة

اليكم هذا الحديث المختصر
-------

نعم نحيي الشعب التونسي الذي ثار على الظلم والجوع والبطالة
نعم نتمنى لهم رفاهية الشعوب المتقدمة
نعم نؤيد ان يكون وطنهم واحة للحرية والامن

ولكن ،،،

لا يمكن وضع هذه الثورة مثلاً للحراك الكويتي ،من الممكن ان تتشابه بعض الاحداث

ولكن لايتطابق كل من النظاميين هنا وهناك

هنا نحن الشعب لا يمكن ان نرضى بغير الاسرة حكاماً وهو ما عززه الدستور
هنا رئيس الوزراء من الاسرة من الممكن ان نختلف على تصرفاته وخطواته ولكن نتفق باحترامنا لشخصه ، كما لا يمكن ان يكون الرئيس شعبياً لاعتبارات حاليه

وهناك نظرة واحدة للنظام الجمهوري -الذي من المفترض ان يكون- تجعل من قصر النظر وسوء التعامل ان نتخذ من الثورة التونسية مثال في دول الخليج عامة وليست الكويت فقط

فنتمنى من اعضاء المجلس والشباب الوطني الحر عدم العزف على هذا الوتر لكي لا يقتنص الفرص من يصتاد بالماء العكر



الجمعة، 14 يناير، 2011

شابٌ كظيم - فيصل الظفيري

هذه المقالة كتبها الزميل المغرد فيصل الظفيري
تحكي مايجول في خاطرة
و وددت نشرها لكم كوني اوافقه الراي بيها تماماً
---------- اليكم المقال

شابٌ كظيم، نعم... فهذا هو التشبيه الانسب لحالي.... فقد تغربت عن وطني سبع سنينَ إلا بضع شهور.... ولكني أتذكر طفولتي في هذا الوطن، وهي أسعد أيام حياتي... حيث لم يكن لي همٌ سوى اللعب واللهو مع أصدقائي المتعددين المذاهب ومن أصولٍ مختلفة.... ولكني كنت أراهم سواسيه، ولم أتذكر بأني نظرت إلى أحدٍ منهم بنظرةٍ مذهبية، لأن ذلك لم يكن شيئاً يخطر ببالي أصلاً.... ثم كبرنا وذهب كلٌ منا إلي جامعة او كلية او معهد. وانا ابتعثت في امريكا، وهنالك تلقيت خبر وفاة سمو الامير جابر رحمه الله.... لا اريد ان اطيل كثيراً، واريد أن أتكلم بما رأيته بعد عودتي من الغربة.
رأيت كويتاً غير الكويت التي عهدتها قبل بضع سنين.... رأيت شباباً غير مبالين بوطنهم.... فقسمٌ منهم يذهب الى المقهى بعد ان ينهي دوامه، وقسمٌ يجتمع في الديوانية ليلعب (الجنجفة) ويتحاورون في امورٍ تافهه، فعلى سبيل المثال لا الحصر... هذا يسأل ذاك ما رأيك البورش أفضل استخدام ام المرسيسدس SL.... وذاك يقول لهذا أعطني الريموت فموعد المسلسل قد ابتدء.... أضف على ذلك جدال وصراخ الشبان الذين يلعبون (الجنجفة).
ما قصدته، هو أن معظم الشباب غير مبالي بوضع البلد الذي جعلني كظيماً بعد عودتي بشهرين....
يامن تقرأ كلماتي، اني اكتبها وعينان تذرف دمعاً.... وطني الذي رباني ليس له من دون الله من نصير.... وربنا يقول (إن الله لا يغير ما بقومٍ حتى يغيروا ما بأنفسهم) ... فكيف سيتغير حالنا؟؟ ارجو ان تفهمني يا من تقرأ كلامي، ان لم يتغير حال شبابنا فلن تتغير بلدنا.... وهذا كلام الله وليس بكلام حكيمٍ او فيلسوف.....
إني كظيم.... نعم، والله اني اكتب ما اكتبه وعيناي تدمعان..... أتعلم لماذا؟ لأني مهمومٌ لما يجري في البلد من فساد وانتهاك للدستور وسرقة للمال العام وزرع الضغينة بين أطياف المجتمع.... والشباب؟ قليلٌ هم من يبالون.
إني كظيم.... فأنا وحيدٌ بأفكاري وقدراتي وقوتي.... ولا استطيع ان احارب الفساد وحدي
إني كظيم.... لأني لا استطيع عمل شيء حتى اجد شباباً يشاركوني همومي، فعلي أفضفض لهم وارتاح قليلاً قبل أن تبيض عيناي من الدمع.
إني كظيمٌ.... لأن معظم الشباب لا يهتمون لما يبكيني... فكيف لي أن أحارب حكومة فاسدة لوحدي؟
إني كظيم... لأن كل ما بوسعي فعله هو الكتابة عبر تويتر.... لذلك عكفت عليه ليلاً ونهاراً، لأنه متنفسي الوحيد.
يامن تقرأ كلماتي، إن كنت تعلم حلاً لهمي فأجبني، وإن كنت لا تعلم.... فأعلم بأني كظيم


---------
فيصل الظفيري
@Faisalalzafiri

http://mobile.twitter.com/Faisalalzafiri



الاثنين، 10 يناير، 2011

ازدادت حماقةً

الناظر لتصرفات الحكومة بعد الاستجواب يراها ازدادت حماقة واصبحت حكومة مسعورة ضد الاطراف التي ايدت الاستجواب

لننظر لبيان الداخلية وحملة اغلاق المنطقة ( الحرة!! )
ثم لننظر لقضية اخرى هي
وهي الاغذية الفاسدة ،،، ولكن المسألة لا تحتاج قرارات

( تحديث )
كذلك مايرفع نسبة الحماقة هي تصرفات دفاع سمو الرئيس امام القضاء في قضايا ضد اصحاب الرأي فتارة يقدم دفاعه وتارةً يسحبه لكي يطيل من مدة نظر القضية !!!

ويجب ان يقابل ذلك بحزم من عدالة المحكمة لكي نحصن القضاء من سهام التشكيك 

،،،،
نجد ان الحكومة باختصار
على الرأي الاخر شديد العقاب وعلى المفسدين الفاسدين رؤوف رحيم !!!

لا اود الاطاله عن هذه الحكومة فالحديث عنها سبب رئيسي في امراض القلب والرئة والاكتئاب والانفصام البرنودي

------

سمو الرئيس ان المذكرة التفسيرية ملزمة الزامية نصوص الدستور

وهي تدعوك للاستقالة لكي لاتعرض المجلس للحل
، وتدعوا الحس الرهف في سموك ان تن
،،، فهل انت مجيب لصوت الدستور الذي في جيبك ؟؟


------
تحية لشباب السور الخامس الذي حمل لواء التجمع السلمي في مرحلة الاستجواب ، كما اشد علي ايديهم بقرار مواصلة الحراك الشعبي لان الذود عن الدستور لا يجب ان يقف عند حد خاصة في فقرات مذكرته التفسيرية

اخيراً حاولت الكتابة حول بيان الداخلية
ولم اجد رد إلا حكم المحكمة الدستورية

،،، واليكم الحكم

«الأصل أن حريات وحقوق الإنسان لا يستقل أي مشرع بإنشائها، بل انه فيما يضعه من قواعد في شأنها لا يعدو أن يكون كاشفا عن حقوق طبيعية أصيلة، ولا ريب في أن الناس أحرار بالفطرة، ولهم آراؤهم وأفكارهم، وهم أحرار في الغدو والرواح، فرادى ومجتمعين، وفي التفرق والتجمع مهما كان عددهم مادام عملهم لا يضر بالآخرين، وقد غدت حريات وحقوق الإنسان جزءا من الضمير العالمي واستقرت في الوجدان الإنساني، وحرصت النظم الديموقراطية على حمايتها وتوفير ضماناتها كما درجت الدساتير على إيرادها ضمن نصوصها تبصيرا للناس بها، ويكون ذلك قيدا على المشرع لا يتعداه فيما يسنه من أحكام، وقد تطورت هذه الحريات فأضحت نظاما اجتماعيا وحقا للأفراد ضروريا للمجتمعات المدنية لا يجوز التفريط فيه أو التضحية به إلا فيما تمليه موجبات الضرورة ومقتضيات الصالح المشترك للمجتمع، والحاصل أن الحريات العامة إنما ترتبط بعضها ببعض برباط وثيق بحيث إذا تعطلت إحداها تعطلت سائر الحريات الأخرى، فهي تتساند جميعا وتتضافر ولا يجوز تجزئتها أو فصلها أو عزلها عن بعضها، كما أن ضمانها في مجموع عناصرها ومكوناتها لازم، وهي في حياة الأمم أداة لارتقائها وتقدمها، ومن الدعامات الأساسية التي لا يقوم أي نظام ديموقراطي بدونها، كما تؤسس الدول على ضوئها مجتمعاتها، دعما لتفاعل مواطنيها معها، بما يكفل توثيق روابطها، وتطوير بنيانها، وتعميق حرياتها».

"ولئن عهد الدستور جانب التنظيم في هذه الاجتماعات الى القانون، إلا أنه ينبغي ألا يتضمن هذا التنظيم الإخلال بهذا الحق أو الانتقاص منه وأن يلتزم بالحدود والضوابط التي نص عليها الدستور، فإن جاوزه الى حد إهدار الحق، أو تعطيل جوهره أو تجريده من خصائصه أو تقييد آثاره أو خرج عن الحدود والضوابط التي نص عليها الدستور وقع القانون فيما تجاوز فيه دائرة التنظيم مخالفا للدستور"·

الاثنين، 3 يناير، 2011

سأظل متفائلا ... فالكويت جميلة

سأظل متفائلا ... فالكويت جميلة

لان هذا الاستجواب أتى بثماره، وقد حصدنا زرعه من خلال ايصال رسالتنا للسلطة بان الحريات والعدالة هي قواعد المجتمع وان الدمقراطية كلمة اولها الحرية واخرها العدالة و الحق في التقاضي.

سأظل متفائلا ... فالكويت جميلة

لان هذا الشعب اثبت انه شعب أكثراً وعياً من حكومته وكثر تحمل للمسؤليه منها، يعي مايدور من حوله يميز الخبيث من الطيب ، شعب يتسامى على مصالح القبيلة والطائفة والمنطقة ويقدم مصلحة الكويت اولاً واخراً

سأظل متفائلا ... فالكويت جميلة

لان الازمة كانت مضاداً حيوياً للمجتمع من داء الفتنة والتعدي على الوحدة الوطنية، سواء كان ذلك من الحكومة او بإعاز منها او على الاقل تحت نظرها
وقد شاهدت ذلك الجمع الذي ابهرني في ساحة الصفاة لانه حوا كل اطياف النسيج الكويتي كلنا كويتيون جمعتنا نصرة الحق

"مازلت تضرب إخواناً بإخوتهم
حتى ظننت بأن فرقتنا شيعا

اليوم كل رجال الحق قد وقفت
هل فرق الضرب هذا الشمل أم جمعا ؟"

سأظل متفائلا ... فالكويت جميلة

لان الاعلام الفاسد او المفسد بدأ ينكشف وبدأ ينكمش امام هزات الحق المدوية فقد نافسه اعلام حر مهني موضوعي ، كما ان الاعيب الاعلام المفسد باتت واضح جلية للجميع وبانت الاطراف التي تموله وعرفت اهدافها

سأظل متفائلا ... فالكويت جميلة

لان الحكومة (الحالية والمقبلة) قد ايقنت بان هذا المجتمع هو حر بالفطرة شرب ماؤها العذب فسرت في عروقه لا يمكن للحكومة ان تنزع هذه الصفة منه لا بقوة المطاعات ولا بقضبان السجون ولا بحقائب الاموال

لذلك تعلمت الحكومة الدرس جيداً ، ولن تكرر اخطأها مرة اخرها ، وان فعلت ذلك فهي غير رشيدة وغير مدركة لما تفعل،،،،

—------—----------—

شارك بحضورك
واجعل حضورك موقفاً للوطن لحمايته وصون الحريات فيه

ندوة التحالف ١/٣ بالنزهه
ندوة الصواغ ١/٣ بالفنطاس
ندوة الكويت ندوة ساحة الصفاة ١/٤ س٧ مساءاً

حملة مميزه وسلمية
شغل ليت السيارة في النهار

تعبيراً عن موقفك المؤيد لعدم التعاون مع الحكومة

" النور رمز للحق "