الجمعة، 14 أغسطس، 2009

أين النوخذة


دائما ما نتفاخر - نحن الكويتيين – في ما ننعم به من ديمقراطية فهذا شعب ننعته بأنه ممتلئ - بالخويا- وآخر نمن عليه بعدد من المدارس التي بناها آبائنا وآخر – ما طلعوا إلا أمس –

حتى سبقنا الجميع وبقينا نحن وحدنا في ذيل التصنيفات العالمية للنمو , متشبثين بديمقراطية نتجرع منها جرعات زائد قد تؤدي بنا إلي الوفاة باي لحظة!!

فهذا يسب موظف لأنه سعى أن يكون منصبه لأحد أقاربه غير مستوفي الشروط!!
و ذاك يتهم تاجر باختلاس المال العام لان شركته لم تحصل على نصيبها من المناقصة
ومن يعتلى المنبر يفتي بعدم جواز الطواف بالقبور
ومن يتصدر الحسينية ينعت المجددون للدين بالوهابيين
و من عاش جده داخل السور يرى ان الكويت هو .. وكم بيت من جيرانه!!
و من كان قومه في الصحراء يرى من احتضنهم السور بالجبناء!!
و
و
و
و
إلى ما لا نهاية

كل ذلك باسم الديمقراطية وحرية الرأي والتفكير والاعتقاد

وهذا نحن اليوم في سفينة من تحتنا ظلمات ومن فوقنا ظلمات فها هو الشراع تمزقه سهام الطائفية , وتخترقها الطبقية وتتقاذفها أمواج النزاع والخلاف والحسد

وما من نوخذة –مجلس الوزراء- ينقذ السفينة مما يعصف بها ويوصلها إلي بر الأمان

ولكن يبقى الأمل موجود مادام هناك شباب ينبض قلبه بحب الكويت وتشغف روحه بهواها

هناك 6 تعليقات:

  1. كلام حلو وواقعي - تعجبني

    عسى الله يفج عقدة كل كويتي شايف روحه عالعالم
    ويهدي حكومتنا اللي مادري منو صاكها بوحدة
    كل ماقلنا هانت طلعت بشي يديد
    وعلى قولتك الأمل موجودة >>> بس يظل للصبر حدود هع هع هع

    ردحذف
  2. Shaikha

    تسلمين

    واسعدنا مروركم

    ردحذف
  3. ayo0oh

    آميييين

    والصبر مفتاح الفرج

    واسعدنا مروركم

    ردحذف
  4. اهل شرق

    يبقى الامل موجود

    واسعدنا مروركم

    ردحذف