الأربعاء، 16 ديسمبر، 2009

دستوريات

اولا نهنئ الرئيس على ثقة الامة مقدما قبل جلسة الغد
ونذكر انها تزيد العبئ الملقى على حكومته كون المجلس لم يمد يد التعاون فقط بل المجلس مرتمي في حجر الحكومة.
مر علينا هذه الايام عده حوادث سياسية مؤثرة نود ان نضعها في اطار الدستور
* اقتراحات النائب علي الراشد الثلاث - زيادة الاعضاء , ضوابط الاستجواب , تصويت الوزراء في طرح الثقة - لا شك في ان اقتراحات النائب جاءت في اطار ابداء الرأي وحريته الا في ما يتعلق الاقتراح الاخير فهو ضرب صارخ في الدستور وتأثير هذا الاقتراح هو احداث عاهه مستديمة في الية النظام الشبة برلماني الذي جاء به الدستور , وادعوا النائب للتمعن في قراءة المذكرة التفسيرية .
* بيان منح الثقة في الرئيس بعد جلسة الاستجواب مباشرة جاء ليمثل خرقاَ للقنوات الدستورية كون طلب عدم التعاون لا يجوز التصويت علية قبل اسبعة ايام, وللاسف ما رأيناه من النواب خصوصا ان موقفهم جاء اذعانا للتهديد بالحل.
*التسريب لمضبطة الجلسة السرية او التسجيل الصوتي للجلسة السرية امر معيب , وان كنا من الداعين لعلانية الجلسة ولكن يجب احترام رأي الاغلبية النيابية التي صوتت على السرية , ولنكون منصفين فمن الخظأ ان نطلب احترام آراءنا دون احترام الرأي الاخر, ولا نلوم الاعلام لن هذا الامر هو عمله وهدفه اما من نلومه هو العضو الذي سرب او سجل الجلسة.
* دعوات البعض لاستقبال المدعو نصر ابو زيد مخجلة فعلا فهذا الامر لا يعتبر من قبيل حرية الرأي , فالحرية لها حدود وهي عدم مس الاخرين,
فكيف ندعوا لاطلاق اصوات المشككين في الدين والقرآن والسنة فالحرية هنا يجب ان تقف .. فالحرية المطلقة فوضى مطلقة.

هناك 8 تعليقات:

  1. عندي مشكله هي من يقود التيار الحكومي بالمجلس
    بو صادق و الا بو فيصل
    انا بات عندي يقين ان بو صادق خصوصا انه قال ان العنجري لن يطرح الثقه بوزير الداخلية قبل اربع ايام

    ردحذف
  2. أستاذي العزيز
    صبحك الله بالخير
    من حق اي مواطن أن يبدي رايه في تعديل الدستور
    ولكن وفق مانص عليه الدستور أيضا بالمزيد من الحريات وليس تقليصها

    لو كان هذا الامر خرج من وزير حكومي لما صارت عليه كل هالضجة
    لكن ان يأتي من نائب انتخبته الامة فهذه معيبة بحد ذاتها

    ردحذف
  3. العزيز بو وليد اعتقد انهم يتنافسون على هذا المنصب الرفيع‏!‏ فالعضو بو صادق طالب بحل غير دستوري اي بنسف الدستور. اما علي فهو طالب بنسف الدستور من خلال الدستور نفسه . اعتقد من المبكر حسم هذا التنافس‏!‏‏!‏

    ردحذف
  4. الجميل و الناطع

    أن يطلب من أداة الحرية و الديموقراطية تعديل ذاتها من أجل تأثير أقوى للحكومة .. علنياً

    هناك أجندة رائعة تحت الطاولة تهدد الحريات .. سراَ

    أعتقد أن زمن "لعبة بر بحر" ولى ..

    تحياتي

    ردحذف
  5. مبروك الحكومة السابعة !!

    ردحذف
  6. العزيز ابو الدستور
    نعم رأيي من رأيك

    وفعلا من المخجل ان تكون الاصوات الداعية لتشويه الدستور هي من رحم الامة

    ردحذف
  7. العزيزة انسانة

    للاسف اللعب بات فوق الطاولة وعلى عينك يا تاجر

    ردحذف
  8. العزيز اهل شرق

    وعؤبال الحكومة العشرين

    ردحذف