الجمعة، 25 ديسمبر، 2009

سبب الفتنة

آثرت عدم الكتابة حتى تتبلور لدي صورة واضحة للموقف السياسي فنحن في الكويت بتنا لا نعرف من اين تأتنا الازمات !!

ولكن الان وبعد القبض على رأس الفتنة والهدوء النسبي الذي نعيشة خاصة بعد تحقيق خطوة ايجابية للنواب وهي اقرار اسقاط الفوائد للمداولة الاولى, اود طرح بعض الامور والنقاط من وجهه نظري

*من سبب الفتنة ؟
لا اكون ظالما للحكومة عندما اقول انها المتسبب الرئيسي في فتنة الجويهل, لماذا؟

- الكل يذكر الجويهل في الانتخابات الماضية عندما دخل ادارة الانتخابات حاملا معه ربع مليون دعما للمرشحين ضاربا القوانين والقواعد الانتخابية عرض الحائط والجميع يذكر موقف حكومتنا المعتاد كونها تقف دائما موقف المتفرج.

- كما نذكر بيانه الذي صدر على قناة حي الطرب الذي يدعو اهل السور فقط لانتخابه مما اثار اشمئزاز لهذا النفس.

- نتذكر رد الحكومة على سؤال علي الراشد عن المزدوجين الذي قالت فيه انها لا تملك معلومات عن الموضوع واصرت ان تأخذ نفس موقفها المتكرر في التفرج على مايحدث دون ان تحرك ساكنا , مما جعل هذا الملف الخطر يلعب به من يلعب وتكسب به من يتكسب .

- فتح قناة السور دون ترخيص كما تقول الحكومة ونجده يبثها من الكويت ونفاجأ بأن ارشيف وزارة الاعلام بحوزته يختار منه مايشاء .

- حتى ختمها في سراية فعلا سراية لم يتحوط منها الناس حتى الحكومة كانت ثملة من نشوة الفوز وافاقت على نار حرقت خيمة انتصارتها وجعلتها رماداً.

- مع غياب الحكومة في التحرك في كل المواقف السابقة لاتريد احد يصفها بانها ترعى المفتنين او انها ليست طرفا او انها قصرت في الدور المنوط بها.

**لم اذكر استقبالات وزير الداخلية للجويهل على اعتبار حسن النية وانه يستقبل الردي مع الطيب!!!

* اخوننا الشيعة لا الومهم في احساسهم بالظلم -وان كنت اخالفهم بالرأي ان مركز وذكر قد اساء لهم- خاصة بعد حادثة التأبين التي برأ القضاء القائمين عليها ولكن لنرجع للسبب الرئيس في الازمة هو غياب التدخل الجكومي السريع لتوضيح الامور فالحكومة تركت الحبل على الغارب لكي يناقش الاعلام الملف تبعاً لاهداف يبتغيها وراحت تمارس دورها المجبب لها وهو المتفرج.

- ايضا نتذكر جميعا الحكومة في الصيف الماضي عندما رمت ملف المناهج وتعديلها على الطاولة ومن خلال الصحف فقط ورأينا ردة الفعل النيابية التي كانت تقودنا للفتنة لولا تراجع الحكومة وسحب الملف بحجة ان من يشرف على المناهج لجنة فنية؟؟ والهدف من ذلك معروف هو تعزيز لتحييد النواب المعارضة بعد استجواب الخالد الاول وابقاء النواب الشيعة في صفها.

**مما سبق يتبين لنا ان سبب الازمة الحالية والازمات السابقة جميعا هو سبب واحد وهو غياب القرار الحكومي, القرار الحكومي تعودنا انه يأتي متأخراً دائماً وهذا يظهر لنا ان حكومتنا لا تجيد فن القيادة او السيطرة على السياسات العامة للدولة وانها حكومة للاعمال الترقيعية المحدودة .كما لا ننسى سياسة الحكومة في مواجهة استجواب الخالد عندما ضربت على اوتار الطبقية والطائفية وقد حذرنا من هذه السياسة وخطورتها .

لذلك حكومتنا تستحق ما تتعرض له من تصعيد لاننا رأينا حالتنا وهي متمتعة بالاغلبية لم نرى منها وعود بالتنمية واكتفت بتوجيه اعلامها الرخيص للرقص والتمجيد وكأنها انتصرت من اعداء لها , وليس استجواب وفق الدستور مقدم من الامة!!

________


سلامات يابو صباح وأجر وعافية

فتبقى وان اختلفنا بالرأي احد رموز اسرة ال صباح

التي نحبها من حب الكويت ونحافظ عليها من حفاظنا على الدستور

هناك 5 تعليقات:

  1. قلت و أقول ....

    أن ملف ازدواجية الجنسية قديم و موجود منذ نشأة الدولة .... لم و لن تقوم الحكومة بالتصدي له .. بسبب عدم واقعية القانون الذي وضع أصلاً للترهيب و لم يوضع لكي يطبق .

    كل ما في الأمر .. أن هذا الملف أستخدم اعلامياً .. و بطريقة مبتذلة ... للإنتقام و الغمز و اللمز .. و للإساءة لشريحة محددة و واسعة من المجتمع الكويتي بسبب خلاف سياسي مع بعض نوابهم ... كان يجب أن يبقى في الإطار السياسي و لا يتعداه .

    لكن الحكومة قامت .. بتصرف انتقامي طفولي .. لا يليق أن تقوم به حكومة لديها حس المسؤولية .

    و سؤال على الراشد .. أتى في هذا السياق .. و كذلك برامج الجويهل .

    ردحذف
  2. أوافقك الرأي بل وأذهب أبعد منه وفي نفس الإتجاه. الأزمات السياسية هي من صنع الحكومة كانت بحكم عجزها عن الإدارة الصحيحة وتراكم الآثار حتى ما وصلنا الى ما نحن عليه أم بسبب تعمدها بسياسيات فرق تسد قصيرة الأهداف بعيدة الأخطار التي تجني الكويت ثمارها الفاسدة سياسيا واجتماعيا. تعددت العوارض والمرض واحد.

    ردحذف
  3. العزيز خالف تعرف

    انا بدوي وأيد تفعيل قانون مزدوجي الجنسيه
    لكن بقنواته الرئيسيه
    مافعله الجويهل كان طعن بكل البدو لا بالمزدوجين
    سبب خروج الناس للشارع
    ان الجويهل طعن بناخبي دائره كامله عندما وصفهم بالمخنثين (اتمنى يستوعب المطبلين هالشي) للأسف حكومتنا عمره مابادرت بشي حكومه رده فعل بس وهني المصيبه

    اما سموه
    نقوله خطاك السوء

    والمطبلين ناويلهم نيه ياخوك

    ردحذف
  4. ماكو فايدة
    حكومة تستانس على هالمواضيع

    ردحذف
  5. كلامك سليم ١٠٠ ٪ واسمح أكتب بإطالة بسيطة عن مسؤولية الوزراء المعنيين عما جرى في الفترة الماضية :

    المسؤولية السياسية برأيي على وزير الداخلية تتلخص بعدة جوانب :

    ١- كل هالأوراق والمستندات الرسمية اللي عنده ، شلون تسربت له ؟

    شلون عرف إن فلان من العسكريين التحق بالجيش الشعبي ؟

    يعني عنده أوراق التحقيقات اللي أجرتها الوزارة مع بعض منتسبيها اللي التحقوا بالجيش الشعبي وهذه يفترض ما تكون بيد العامة .

    يمكن يرد واحد ويقول : " زين يسوي ، خل يفضحهم "

    صحيح لكن وين اللي أجرى التحقيق وعنده هذه المستندات - اللي هو وزير الداخلية - ما يحاسبهم وبالقانون مو بصيحة تلفزيون ؟

    ٢- الأمر بالقاء القبض عليه ما تم إلا بعد التصريحات النيابية ، يعني لو الأعضاء ساكتين وزير الداخلية ما يطبق القانون ؟

    هذه مصيبة !

    ٣- لما الوزير اللي الناس تأتمنه على أعراضها وأموالها وأمنها يقول إنه مستعد يستقبل الردي والطيب ، شخليت حق مرؤوسينك بالوزارة قدوة وعبرة ؟

    عيزت يا عاجل من النقاط ويكفي .

    أما مسؤولية وزير الإعلام فتتلخص بأن الريال خلال ساعات صرح ٣ إلى ٤ تصريحات كل واحد يناقض الثاني وهذا ما يدل إلا على إنه ما يدري عن حتى صلاحياته بتفعيل القوانين .

    مرة يقول قناة خاصة وتبث من خارج الكويت مالنا شغل فيها .

    عقبها قال لأ تبث من الإنترنت وما نعرف مصدرها !

    ولما شاف الحديدة حمت العصر صرح بأنه لقاها أخيراً وطلعت تبث من الكويت وطلب وقفها !

    أكو تخبط وضياع أكثر من جذي !!

    أما مسؤولية رئيس الوزراء فهي بسكوته عن أخطاء الوزيرين وعدم حتى التفكير بمحاسبتهم وهذه واضحة وما يبيلها دليل .

    تحياتي

    ردحذف