الخميس، 21 أكتوبر، 2010

غرّمني ربيتين !!

يحكى ان :
احد شياب ( كويت القضاء الشرعي ) سابه شخص وشتمه ، انجرح هذا الشايب واراد ان يأخذ حقه ولكن اراده تحت يد القاضي ، ذهب للقاضي شاكياً له وعارضاً عليه الوقائع استمع القاضي للطرف الاخر الذي اعترف بجرمه ، بعد ذلك حكم القاضي بتغريم المتهم عن الشتائم بربيتين ... وسط ذهول الشايب الشاكي الذي سأل القاضي مستهجناً الحكم " بس ربيتين " قال القاضي: اي نعم
فكانت ردة فعل الشاكي ان يصفع القاضي " عطاه طراق وكف محترم " ،،، وقال للقاضي " انا بعد غرمني ربيتين !!!!

الشاهد في القصة انه متى ما كانت العقوبات غير رادعه للافراد بترك الفعل محل التجريم ، كان ذلك محل تهاون من قبل الافراد (بل تعمد) في الاتيان بالجرم وتقبل العقوبة البسيطة !!! بكل فخر وهو اشد وانكى !!!

اتمنى ان يكون عندنا قانون يواكب الانفتاح الاعلامي ، ويكون داعم للتطوير الاعلام من خلال الحفاظ على الاعلام حيادي يتقبل الاخر بعيد عن التجريح .

----------

بين زوابع السياسة
يظهر لنا صالح الملا مادحاً البدو بانهم كانوا صدر ولن يقبل لهم ان يكونوا طرف وانهم كانوا من بين قيادات التيار الوطني

يا اخوي صالح كلامك سليم وما قصرت وادري للاسف ان ربعنا يطيرون مع اللي يمدحهم ،،
كنت اتمنى ان تصريحك كان ايام ما احتجنا تصريحك ضد الارقوزات الحكومية حملت ملف الازدواجية،،، مو الحين لما انت احتجت ربعنا صاروا صدر وبعد زوبعه الغرفة واستجواب الرياضة ربعنا يصيرون طرف !!!

اتمنى اني فهمتك غلط :)

--------

بعد الاسبوع الاول في اروقه القضاء ، احسست بمعنى اجازة الاسبوع خاصة بعد اربعة اشهر من التبطح والفراغ !!

اجازة اسبوع سعيدة للكل




هناك 4 تعليقات:

  1. عاد مره بالشهر أكتب لنا عن قضية غريبة

    موفق يالغالي

    ردحذف
  2. العزيز بنادول

    حياك اخوي
    بس اقسمت على الحفاظ على سر المهنة والخصوم

    وراح احاول بما لا يضر بالقسم

    ردحذف
  3. تعارض المصالح يا ولد الملا مشكلة،

    تحياتي لك خالف تعرف

    ردحذف
  4. القصه الاولى حلوه الثانيه الي ليلحين مافي فاهمه شنو علاقه الازدواجيه بالبدو ؟

    اسمحلي بس هذا الي يقول الي على راسه بطحه يحسس عليها انتو غصب تجعلون من نفسكم مزدوجين بالي قاعدين تقولونه

    مشكور على البوست

    ردحذف