الاثنين، 20 ديسمبر، 2010

كرامة امة




نجحت ندوة كرامة امة في كسر
حاجز القمع

ونجحت في زيادة الضغط على نواب الدائرة خاصةً

ونجحت في ايصال رسالة ابناء الكويت جميعاً مناهضي التعسف ومناهضي العنف و مناهضي القمع

نجحت الندوة بكل المقاييس









ويحاول بعض الاعلام التركيز عالندوة فقد من خلال القصيدة اللي غناها الحضور اثناء الخروج
وتصويرها بانها ندوة قبيله فقط
بل هي ندوة وطنية


،،، اخيرا

شكراً للمنظم المحامي نواف ساري
وشكراً للحضور الكثيف الذي يعد بحد ذاته رساله للحكومة

هناك 3 تعليقات:

  1. هلا بالزميل الحبيب

    الله يفرج عن الدكتور الوسمي بأقرب وقت

    خل اقول قرائة باقي الكويتيين عن اللى صار بندوة ساري المطيري
    مع الاسف النفس القبلي كان غالب فى الندوه فالمتحدثين من قبيلة مطير والمكان صباح الناصر والقصائد والشعارات

    وكانت نوع من التحدي والتصعيد بدلا من التهدئه

    للاسف الإخوان مو قادرين يقرؤون اللى صاير عدل فبدل من كسب المزيد من الؤيدين يقومون بعمل بعض التصرفات لتنفير الناس منهم وبطريقه غير مقصوده منهم أو لايعرفون كيف التصرف الأمثل

    حتى موضوع الخروج بمسيرة للشارع وخطاب مسلم البراك من على الحائط الإسمنتي بالشارع فيه نوع من الفوضي وكأنه إستفزاز للداخلية

    برأي من الأفضل إقامة الندوة مثلا بمقر الطاحوس بالعقيلة وأن يتحدث خليط من مكونات الشعب وبطريقة هادئة وراقية وبدون تحدي أو تعدي

    الندوة كانت فزعة المطران لولدهم , هكذا كان المفهوم
    وكنت أتمني بأن تكون قضية عبيد الوسمي قضية دكتور قانون كويتي وقضية لحقوق الإنسان كما حدث بإعتصام كلية الحقوق بجامعة الكويت حيث كان المتحدثين والمشاركين من الطلبة والأساتذه تمثل كل الكويت

    الله يكون بالعون

    تحياتى الحارة

    ردحذف
  2. العزيز بنادول

    من الطبيعي ان تميل الندوة لهذا النفس القبلي قليلاً

    لان شجن القبيلة ( برأي اهل المنطقة ) هو الطاغي

    وانا راح احاول احط الندوة اهني

    سترى ان الحديث كان بشكل عام من المحامي نواف وشريان والحميدي كان وطنياً بشكل اكبر
    وكذلك د عواد الظفري

    اما البقية
    فجنحوا للخطاب الذي يميل له الجماهير وابتدأه مسلم وبو رمية

    ردحذف
  3. الندوات غايبة عن المنطقة العاشرة مادري ليش

    ردحذف